book

انثى من النارنج

ليست القصيدة عن الشاعر العراقي وليد حسين مجرد كلمات ينظمها كنوع من الترف في اوفات الفراغ كما يفعل عادة بعض من اتخذوا الشعر موضة لتزجية الوقت الفائض على الحاجة لا أقل ولا اكث بل أتخذت القصائد عند الشاعر شكل صرخة مدوية تنفث من حولها رذاذ الوجع الدامي الذي ما انفك يستوطن أفئدة العراقيين خاصة والعرب عامة نتيجةالمآل السيئ الذي آلت له أوضاع العراق الجريح